دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تعقد اجتماعها السنوي مع ممثليات الإدارة الذاتية لبحث مخطط العمل للعام الجديد وتقييم عمل عام 2021.
2022-01-09

زارت نادين مينزا رئيسة الهيئة الأمريكية الدولية لحماية حرية الأديان اليوم الأحد 9 كانون الثاني 2022 مقر دائرة العلاقات الخارجية في القامشلي في إطار جولتها في مناطق شمال وشرق سوريا للالتقاء بمسؤولي الإدارة الذاتية وعلماء الدين في المنطقة.

تم استقبالها من الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية عبد الكريم عمر ونائبا الرئاسة المشتركة عبير إيليا وفنر الكعيط، نافية محمد.

 

في البداية عبرت “مينزا” عن سعادتها بزيارتها الرابعة للمنطقة وقالت ” في زياراتنا السابقة توضح لنا قاعدة التسامح التي أسستها الإدارة الذاتية بين كل المواطنين من مختلف الأديان هنا وكان مؤسفاً جداً بالنسبة لي سماع الأخبار حول ما تعرض له المدنيين في مدينة كوباني حيث أن تركيا تدعي إنها تحارب الإرهاب، ولكن يجب أن يعرف العالم حقيقة ما يجري هنا ونأمل أن تقوم أمريكا والمجتمع الدولي بإدانة تركيا “.

وبدورها تحدثت نائبة الرئاسة في الدائرة عبير إيليا حول تهميش المسيحين خلال سنوات حكم البعث في سوريا وتجريدهم من بعض الحقوق كالترشح للرئاسة في الدستور السوري، وأضافت “إن الإدارة الذاتية تعمل بجهد كبير لحماية كافة المكونات وإظهار حقيقة الانتهاكات والإبادات التي حدثت في المناطق المحتلة بحق الأقليات”.

 

وخلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد بين الرئيس المشترك للدائرة عبد الكريم عمر ونادين ماينزا رئيسة اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية أكد عمر أنه كان هناك تقارب في وجهات النظر بين الطرفين وقال “أود شكر اللجنة الأمريكية لحماية الحريات الدينية الدولية للدور الكبير الداعم للإدارة الذاتية ونقلها حقيقة الوضع في شمال وشرق سوريا وأيضاً حقيقة الاحتلال التركي وانتهاكاته بحق الأقليات الدينية في المناطق المحتلة”.

 

بدورها قالت مينزا ” انه رائع العودة إلى سوريا ومن الصعب رؤية كل هذه التحديات التي تواجهونها، ولقد عن سمعت عن الجهود التي تقدمها الإدارة الذاتية وكان الأمر مدهشاً عندما رأيت الأمر بنفسي هنا وكيف حقوق جميع الأديان والأقليات العرقية مصانة”.

 

وأضافت ” في التقرير الذي تم إعداده من قبل لجنتنا ذكرنا فيه أن الدولة التركية تحتل المنطقة وتقوم بالعديد من الانتهاكات ضد الأقليات العرقية والدينية في المناطق التي تحتلها وجرائم فظيعة بحق الكرد واليزيدين والمسيحيين وعلى وجه الخصوص المرأة، ونعلم أن جميع حقوق الأقليات الدينية مصانة تحت مظلة الإدارة الذاتية ونعلم أن تركيا تهدف من خلال هجماتها زعزعة الاستقرار والسيطرة على المزيد من الأراضي  ونرى أنه على الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي بالضغط على تركيا لوقف هذه الأعمال،  وأيضاً أوصينا فيه بدعم الإدارة الذاتية سياسياً ونحن سعداء إن الإدارة الأمريكية  قد بدأت فعلا بدعمها وأوصينا بالاعتراف بالإدارة الذاتية كحكومة محلية  إقليمية  تقود هذه المنطقة كما أوصينا برفع العقوبات عن الشعب وفرضها فقط على النظام السوري وتضمين الإدارة الذاتية في العملية السياسية و كافة الحوارات السياسية  المتعلقة بالأزمة “.