النرويج: ممثل الإدارة الذاتية في أوروبا يلتقي عمدة أوسل
2023-05-04
نشطاء سوريون يوجهون طلب استغاثة للجهات المعنية لتطبيق مبادرة الإدارة الذاتية لاستقبال اللاجئين
2023-05-05

التقى أمس الخميس ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الدكتور عبد الكريم عمر مع وفد من الحزب الأحمر النرويجي في مقرّهم بالعاصمة أوسلو.

وتبادل الطرفان وجهات النظر بخصوص الأزمة السورية المستمرة منذ أكثر من عقد من الزمن، وتداعياتها الكارثية على مختلف مناحي ومجالات الحياة الإنسانية والاقتصادية والأمنية وغيرها.

كذلك تم التطرق إلى غياب أي أفق للحل السياسي على المدى المنظور، وانسداد كافة المسارات السياسية، فضلاً عن التذكير بالمحاولات الروسية لإجراء مصالحة بين النظامين السوري والتركي والانعكاسات السلبية لهذه المساعي على العملية السياسية.

كما تم الحديث عن محاولات بعض الدول العربية تطبيع العلاقات مع النظام السوري والمساعي المبذولة على هذا الصعيد لإعادة دمشق إلى جامعة الدول العربية.

من جهة أخرى، أطلع الدكتور عبد الكريم عمر الوفد النرويجي على المبادرة الأخيرة التي أطلقتها الإدارة الذاتية لحل الأزمة السورية، والأصداء الإيجابية للمبادرة لدى شرائح وقطاعات واسعة من الشعب السوري ونخبة من السياسيين والمعارضين من مختلف المكونات والإنتماءات.

كذلك أشار ممثل الإدارة الذاتية بأوروبا إلى استمرار الانتهاكات بالمناطق السورية المحتلة، من عمليات قتل وخطف واعتقال واغتصاب وتدمير الأوابد التاريخية، قائلاً إن هذه الممارسات جميعها تتم بأسلوب ممنهج ومدروس، والهدف منها هو إجبار السكان الأصليين في تلك المناطق على الهجرة وتغيير تركيبتها الديموغرافية.

كما لفت إلى استمرار الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا من خلال القصف المدفعي اليومي، فضلاً عن استهداف المدنيين العزل ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية عن طريق الطائرات المسيّرة.

إلى ذلك، تطرق الجانبان بشكل خاص للأوضاع في شمال وشرق سوريا، والتحديات السياسية والاقتصادية والإنسانية والأمنية التي تواجهها الإدارة الذاتية، والخطر الذي تشكله خلايا داعش وأوضاع مقاتلي داعش في المعتقلات وعوائلهم داخل المخيمات.

وفي هذا السياق، جرى التشديد على أهمية أن ينهض المجتمع الدولي بمسؤولياته عبر تقديم الدعم المطلوب للإدارة الذاتية لمكافحة الإرهاب واستئصاله نهائياً، والقيام بما هو ضروري على صعيد إجراء محاكمات عادلة للدواعش لكي تتحقق العدالة لضحايا الإرهاب.

يُشار إلى أن وجهات النظر كانت متقاربة في مختلف المسائل والمواضيع التي جرى التطرق إليها، وأبدى الوفد النرويجي تقديره للتضحيات التي تقدمها مناطق شمال وشرق سوريا في مواجهة الإرهاب، وعبّر عن دعمه للحل السياسي وفقاً للقرار الأممي رقم 2254، مشدداً في الوقت نفسه على أهمية مشاركة جميع المكونات السورية في رسم ملامح سوريا المستقبل.