وفد من وزارة الخارجية الدانماركية في زيارة لمناطق شمال وشرق سوريا
2021-05-08
لقاء ممثلية الإدارة الذاتية في إقليم كردستان مع مستشار رئاسة الـ أ و ك
2021-05-20

على مدار خمسة أيام أجرى الوفد الدنماركي سلسلة اجتماعات بالقيادات السياسية ومسؤولي الإدارة الذاتية، والمجالس والمؤسسات المدنية، والهلال الأحمر الكردي كما قام بزيارة مخيمات النازحين ومخيمي الهول وروج.

 

المسؤولون في هيئة الصحة والهلال الأحمر وخلال اللقاء مع الوفد الدانماركي تطرقوا إلى الصعوبات التي تعاني منها المنطقة على الصعيد الصحي، ولا سيما تقصير منظمة الصحة العالمية، موضحين أن المخطط البياني للوفيات والإصابات بفيروس كورونا في المنطقة بارتفاع مستمر، وشددوا على ضرورة العمل بشكل فعلي لتوفير اللقاح لتفادي دخول المنطقة بوضع صعب من جراء تفشي الفيروس.

 

وتخللت الزيارة اجتماعا مع ممثلات مجالس المرأة لشمال وشرق سوريا ومؤتمر ستار تناقشوا خلالها واقع ودور المرأة في الإدارة الذاتية على جميع الأصعدة سوآءا العسكري أو السياسي أو الاقتصادي، وأهمية إشراك المرأة للعب دورها والمساهمة في حل الأزمة السورية وأكدن على تعزيز دورة المرأة في فترة ما بعد داعش وأهمية هذا الدور في التوعية بخطر الإرهاب.

 

وللتعرف عن قرب إلى واقع الخدمات في المنطقة، التقى الوفد مع هيئة الإدارة المحلية والبلديات للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، إضافة إلى رئاسة المجلس التنفيذي في الجزيرة، وقالت ميديا بوزان الرئيسة المشتركة للهيئة ” لقد تباحثنا حول مواضيع خدمية تهم الإدارة الذاتية ومن أهمها الصعوبات التي تواجهها الإدارة والأزمات الاقتصادية  وفي بالبداية قمنا شرح نظام الإدارة الذاتية بشكل مختصر، وتم التباحث عن كل إدارة بشكل مفصل والمشاريع والخدمات التي تتطلبها كل إدارة، ومن أهم المشاريع هو مشروع استجرار المياه من منبج حيث أزمة مياه خانقة تواجه المنطقة في الوقت الحالي بسبب قطع الاحتلال التركي المياه عن محطة علوك وخفض منسوب المياه في سد الفرات”.

 

وللاطلاع على أوضاع النازحين اجتمع الوفد مع الرئيسة المشتركة لمخيم واشوكاني “ستير رشك”   و” روجهات علي” من إدارة مخيمات الجزيرة، حيث تحدث” علي” بداية أنه تم بناء مخيم واشوكاني بدعم من الإدارة الذاتية دون تقديم أي مساعدة من المنظمات الدولية أو الإنسانية بالرغم من قلة إمكانات الإدارة.

 

مضيفاً “يتواجد أكثر من 34 منظمة دولية وإنسانية لتقديم المساعدات والاحتياجات في كل من مخيمي روج والهول، مخيمي الهول وروج اللذان يحتضنان أطفال ونساء مرتزقة داعش، ولا توجد أي منظمة في مخيمي واشوكاني وسري كانيه اللذان يحتضنان المهجرين بسبب الاحتلال التركي”.

وأضافت رشك أيضاً” لقد نقلنا للوفد الدانماركي معاناة النازحين جراء الاحتلال التركي لينقلها بدوره إلى الحكومة الدانماركية وشددت في نهاية حديثها أن مطلب المهجرين الأول هو العودة إلى مدنهم وقراهم المحتلة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته”.

 

وخلال اجتماع الوفد في مع الرئاسة المشتركة لمخيم الهول وإدارة مركز الهوري أكد الإداريون هناك أنه” على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه عوائل تنظيم داعش الإرهابي وتوفير برامج وبناء مراكز إعادة تأهيل لهم وإبعادهم عن الأفكار المتطرفة وبصورة خاصة الأطفال وأيضا ضرورة فتح مخيمات جديدة للحد من محاولة إنعاش داعش من جديد.