زيارة وفد من اتحاد الكتَاب الكرد لهيئة العلاقات الخارجية
2017-03-06
زيارة لجنة “إدارة وحماية أملاك المهاجرين والمغتربين ” لهيئة العلاقات الخارجية
2017-03-06

ضمنَ سلسلةٍ الفعاليات التي يقوم بها وفد الهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا ألتقت الرئاسة المشتركة للهيئة الأثنين 6/3/2017 برئاسة البرلمان الكردستاني وأعضائه في السليمانية, وذلك في مكتب برلمان كردستان في السليمانية.  

تم استقبال الوفد المكوَن من الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا” فوزة يوسف و سنحريب برصوم” الى جانب الممثل المشترك للإدارة الذاتية الديمقراطية د. جاويدان حسن، وممثل حزب الاتحاد الديمقراطي “غريب حسو” بحفاوة كبيرة من قبل رئيس برلمان كردستان د. يوسف محمد صادق وعضو الكتلة النيابة في حزب التغير “كوران” ” شيركو محمد أمين”، ورئيس لجنة النفط والصناعة في برلمان كردستان “شيركو جودت” الى جانب مجموعة من أعضاء البرلمان.

تناول النقاش الأوضاع السياسية والأمنية في كردستان عامة، والتطورات الاخيرة في روج آفا ومشروع الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا. حيث بيَنت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للفدرالية “فوزة يوسف” أن رؤية الشمال السوري في إيجادِ حلٍ للأزمة السورية, هوعن طريق مشروع الفدرالية الديمقراطية القائم على التمثيل العادل لمكوَنات المنطقة، والمتأتي مع تحقيق كل الانتصارات السياسية والعسكرية على أرض الواقع في الشمال السوري, والذي كان  نتيجة العمل المتواصل بدءاً من المجالس وانتهاءاً بالإدارة الذاتية الديمقراطية المتمثل في فدرالية شمال سوريا.

من جهته أكد الرئيس المشترك للهيئة التنفيذية للفدرالية السيَد برصوم أن الهدف من جولتهم هو لتعريف العالم بالفدرالية لشمال سورية, وميثاق العقد الاجتماعي الذي يضمن جميع حقوق الشعب الكردي وكافة المكونات في الشمال السوري، وإيجاب أدراك الجميع ذلك، مبيناً أنه مشروع مطروح سابقاً من أجل كامل سوريا المستقبلية وليس فقط الشمال السوري, وأنهم يسعون لتطورها للأفضل وتطبيقه على المستوى السوري.

بدروه أعرب رئيس برلمان كردستان د. صادق عن إعجابه بتجربة روجافا حيث الانتصارات البطولية التي حققتها وحدات حماية الشعب والمرأة والإدارة الذاتية التي أثبتت نجاحها رغم قلة الإمكانيات والكم الهائل من الهجومات عليها سياسياً وعسكرياً.

في سياق آخر ندد الطرفان ما أقدم عليه حزب الديمقراطي الكردستاني الهجوم المباغت على وحدات حماية شنكال في منطقة خاني سوري القريبة من ناحية سنوني بإقليم كوردستان، مؤكدين على أنه لا يستهدف شنكال فقط بل يستهدف مستقبل الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة، وبأنه يجب أن يتم إيقاف هذه المخطط الخطي وأن يقوم الكرد بحل قضاياهم عن طريق الحوار لأن  ما يحدث يخدم فقط الدولة التركية، داعش و القوى الرجعية على حد تعبيرهم.

المكتب الإعلامي لهيئة العلاقات الخارجية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *