الكعيط : ” تحرير الرقة سيساعد في توسيع حالة الاستقرار في مناطق روجآفا و شمال سوريا عموماً”

تهنئة بمناسبة ميلاد السيَد المسيح و رأس السنة الميلاديَة
2016-12-24
برقية تعزية بتحطم الطائرة الروسيَة
2016-12-27

في الحوار الصحفي صباح اليوم 26/12/2016, مع النائب المشترك لهيئة العلاقات الخارجية السيَد فنر الكعيط  حول سير معركة الرقة, وأهميتها, ومدى مساهمة تركيا بعرقلة المعركة أفاد الكعيط أن قوات سوريا الديمقراطية قد قسَمت المعركة إلى مراحل متعددة وذلك للحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم و لتقليل الخسائر في صفوف مقاتليه, فحسب الكعيط  بطء و سرعة سير المعركة مرتبط بعوامل عدة تخصُ القياديين في قوات سوريا الديمقراطية و منها الظروف الجويَة – المفخخات والمدنيين.. كلها عوامل تتحكم بسير المعركة لكن ما يهُم أنَها تسير بنجاح على حد تعبيره.

الكعيط أوضح أن معركة الرقة ليست بالمعركة السهلة فهي مدينة كبيرة و ذات أهمية معنوية, وتُعتبر معقل تنظيم الدولة الاسلامية داعش, هذا بالإضافة لأهميتها الاستراتيجية و لا ننسى لما للرقة من أهمية جغرافية و اقتصادية وأمنيَة  وذلك لقربها من سد طبقة الاستراتيجي.

في السياق ذاته أضاف الكعيط: ” الرقة مدينة سوريَة محتلة من قبل داعش لذلك نرى من واجب كل سوري المساهمة بتحريرها هذا من حيث المبدأ, علاوةً على ذلك استنجاد الأهالي بقوات سوريا الديمقراطية لإنفاذهم و تحريرهم” وأكَد بالقول ” تحرير الرقة سيساعد في توسيع حالة الاستقرار في مناطق روجآفا و شمال سوريا عموماً”.

و حول فيما إذا كان لتركيا أي دور في عرقلة المعركة أوضح الكعيط: ” كان لتركيا دورٌ سلبي و معرقل لحملة “غضب الفرات” من خلال تقدمه و تهديدها لمدينة الباب ومنبج ومحاولة تشتيت جهود قوات سوريا الديمقراطية باتجاه تحرير الرقة”

المكتب الإعلامي لهيئة العلاقات الخارجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *