مشاركة هيئة العلاقات الخارجيَة في جلسة المجلس التشريعي لاستنكار تدخلات الدولة التركية في الشمال السوري، واعتقال السلطات التركية لبرلمانيين أكراد في تركيا

إقامة مراسيم عزاء الشهيد جميل أحمد بمدينة جمجمال
2016-11-04
ممثلية روج آفا في باشور كردستان تندد بالممارسات التركية واعتقال رؤساء حزب الشعوب الديمقراطي
2016-11-07

شاركت الرئيسة المشتركة لهيئة العلاقات الخارجية السيدة سهام قريو مع نواب الهيئة السادة فنر الكعيط و سناء دهام جلسة المجلس التشريعي ذات الرقم( 22) بمقاطعة الجزيرة الذي عُقد أمس السبت 5/11/2016, وذلك لاستنكار تدخلات الدولة التركية في الشمال السوري، واعتقال السلطات التركية لبرلمانيين أكراد في تركيا.

بدأت الجلسة بكلمة للسيد حكم خلو الرئيس المشترك للمجلس التشريعي بمقاطعة الجزيرة، تحدث فيها عن انتهاكات الدولة التركية  بحق البرلمانيين الكرد من حزب الشعوب الديمقراطي أكَد فيها :

بان الحكومة الدولة التركية تسعى من خلال تدخلاتها في كل من سوريا والعراق إلى إعادة إحياء السلطنة العثمانية، وطالب المجتمع الدولي الوقوف بوجه هذه التدخلات واعتبرها احتلال للأراضي السورية.

كما عُرض في الجلسة فيلم وثائقي يوثق انتهاكات الدولة التركية على آراضي روج آفا – شمال سوريا.

وفي نهاية الجلسة أصدر المجلس التشريعي بياناً للرأي العام جاء فيه:

في سابقة تمثل الفاشية بأعتى صورها قامت حكومة العدالة والتنمية في تركيا ليلة 4/11/2016 باعتقال تعسفي لبرلمانيين ممثلين عن حزب الشعوب الديمقراطي”HDP”.

ومن ضمنهم الرئاسة المشتركة للحزب حيث يمثلون كافة مكونات الشعب التركي، من ترك وكرد وسريان وارمن وجاجان ….الخ وكان قد سبقتها اعتقال العديد من الرؤساء المشتركين للبلديات المنتخبين من الشعب بعيدةً كل البعد عن القيم الديمقراطية والإرادة الحرة لناخبيهم، وبأسلوب بوليسي مهين غير مكترثين بحصانتهم البرلمانية ومنعهم حتى من توكيل محامين وبعيدة عن الأعراف والتقاليد الديمقراطية.

إننا في المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة نرى ان هذا العمل ليس إلا تعطيل للديمقراطية وعمل فاشي وإبادة سياسية لقوى الديمقراطية الحقيقية والمحبة والسلام والعيش المشترك.

ولا  يمكن النظر غلى هذه الحالات بمعزل عم ما جرى سابقا من اعتقالات بحق ممثلي”HDP”.

 إن حرية المعارضة شرطً اساسي للمجتمع الديمقراطي التعددي ومن المهم أن تحل تركيا مشاكلها الداخلية والخارجية بلغة الحوار وليس بلغة العنف والحرب، وإن العودة إلى عملية السلام مع الشعب الكردي في باكور كردستان وحل القضية الكردية بموجب مبادرة القائد عبد الله اوجلان وبنودها العشرة ضمان لعودة الديمقراطية إلى تركيا واستقرار المنطقة.

لذلك نشجب وندين هذه الممارسات الفاشية ونطالب المجتمع الدولي وبرلماناتها الضغط على النظام التركي للأفراج الفوري عن البرلمانيين دون قيد وشرط وإلغاء كافة المحاكم و الادعاءات الصورية”.

المكتب الإعلامي لهيئة العلاقات الخارجيَة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *