الرئيسية / أخبار / لقاء ” آدار برس” مع د. عبد الكريم عمر

لقاء ” آدار برس” مع د. عبد الكريم عمر

عمر  لــ آدار برس:” تركيا ستقف ضد إقامة كيان كُردي ولو على سطح القمر.. وندين هذا الهجوم الجبان الغادر”


26.أبريل.2017
(
آدار برس- خاص)

قال “عبد الكريم عمر” الرئيس المشترك للهيئة الخارجية في مقاطعة الجزيرة للاتصال، بأنّ “أنقرة” ستعمل بكافة الطرق والوسائل من أجل إجهاض أي حركة تحريرية كُردية، في مختلف المناطق التي يتواجدون فيها.

جاء ذلك في حوارٍ مع “آدار برس” أضاف فيه “عمر” بأنّ: “كل الهجمات التي تعرضت لها “روج آفا” اعتباراً من هجمات ” جبهة النصرة” على “سري كانييه ” إلى هجمات “داعش” على “كوبانى “كانت بتخطيط ودعم ومساندة من حكومة العدالة والتنمية.

وأشار “عمر” بأنّ “أنقرة”  قامت بنفسها وبالتنسيق مع بعض المجموعات الإرهابية باحتلال “جرابلس، إعزاز والباب” للوقوف بالضد من مشروع النظام الفيدرالي في شمال سوريا.

كما ولفت الرئيس المشترك لهيئة الخارجية في مقاطعة الجزيرة للاتصال، إلى أنّ: “هذا العدوان الجديد على روج آفا وشنكال هي لدعم تنظيم “داعش” الإرهابي، الذي ينازع في الطبقة وهي لعرقلة حملتنا الجديدة لتحرير “الرقة” من جهة، ومن جهة أخرى للضغط على الإدارة الأمريكية الجديدة”.

وجاء الحوار الذي أجراهُ مُراسل “آدار برس” مع “عبد الكريم عمر” الرئيس المشترك للهيئة الخارجية في مقاطعة الجزيرة للاتصال على النحو التالي:

– طائرات الحكومة التركية تقصف مقراً لوحدات حماية الشعب في “روج آفا” ومقرات وحدات حماية الشعب في “شنكال”, برأيكم ما الأسباب التي جعلت تركيا تقوم بهذا القصف، وهل له أي علاقة بعملية الاستفتاء الدستوري التي تمت قبل أيام؟

تركيا ستقف ضد إقامة أي كيان كُردي ولو على سطح القمر كما يقولون، وهناك مقولة للرئيس التركي السابق “سليمان ديميرل” يقول فيها بأنهم لن يسمحوا بإقامة أي كيان كُردي ولو على شكل خيمة في أدغال افريقيا”.

انطلاقاً من الموقف الشوفيني التركي التي كانت تعرضت لها روجآفا اعتباراً من هجمات ” جبهة النصرة” على ” سرى كانيية” إلى هجمات داعش على ” كوبانى” كانت بتخطيط ودعم ومساندة  من حزب العدالة و التنمية و من ثم قامت بنفسها بالتنسيق مع بعض المجموعات الإرهابية باحتلال ” جرابلس و إعزاز و الباب “.للوقوف بالضد من مشروع النظام الفدرالي في شمال سوريا. خاصةً بعد الانتصارات التي تم تحقيقها في مواجهة الإرهاب بالتنسيق مع لتحالف الدولي , وهذا العدوان الجديد على روجآفا و شنكال هي لدعم تنظيم” داعش ” الإرهابي الذي ينازع في “الطبقة  ” و هي لعرقلة حملتنا الجديدة لتحرير ” الرقة” من جهة, و من جهة أخرى للضغط على الإدارة الأمريكية الجديدة, والتي اختارت أن تستمر بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية في حملة تحرير “الرقة” على حساب العلاقة مع تركيا.

هل تتوقعون موقفاً معيناً للتحالف الدولي تجاه هذا العدوان، كــ”حظر جوي” مثلاً؟

طبعاً نحن ندين وبأشدّ العبارات هذا الاعتداء السافر، الذي أودى بحياة عدد من أبطال وحدات حماية الشعب وجرح آخرين، ونطلب من المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، ومنظمات حقوق الإنسان، إدانة هذا الهجوم الجبان، المنافي لكل القوانين والمواثيق الدولية، والمطلوب من أصدقائنا في الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي، أن يكون لديهم موقف من هذا العدوان، ولابد من الضغط على الحكومة التركية، للحد من غطرستها ووقف اعتداءاتها، وجعل من روج آفا وشمال سوريا مناطق حظر جوي ومناطق آمنة، في الوقت الذي نحقق انتصارات تاريخية على الإرهاب، الذي بات يهدد كل العالم الحر والإنسانية.

حاورهُ: سلام أحمد
تحرير: ج. عبدالقادر

 

عن admin-s

شاهد أيضاً

وفد من حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا في زيارة لمقر ممثلية الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا

زار مساء يوم الخميس 1 أب 2019 وفد من حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com